روسيا تقيد خدمات تويتر من أجل المحتوى “غير القانوني”

أعلنت هيئة تنظيم وسائل الإعلام الروسية يوم الأربعاء أنها تعمل على إبطاء الوصول عبر الإنترنت إلى عملاق وسائل التواصل الاجتماعي تويتر من أجل حماية المواطنين الروس
روسيا تقيد خدمات تويتر

أعلنت هيئة تنظيم وسائل الإعلام الروسية يوم الأربعاء أنها تعمل على إبطاء الوصول عبر الإنترنت إلى عملاق وسائل التواصل الاجتماعي تويتر من أجل “حماية المواطنين الروس”.

وقالت: إن التباطؤ كان الخطوة الأولى، لكنها ستنظر في حظر الخدمة إذا لم يتصرف تويتر بناءً على الشكاوى.

قال مسؤول من هيئة مراقبة الاتصالات لوكالة الأنباء الروسية إيفيكس: إن تباطؤ خدمات تويتر سيؤثر فقط على الصور والفيديو وليس على النصوص كما أكدوا أن الإجراءات ستظل سارية حتى تقوم المنصة بإزالة كل المحتوى محل الشكوى.

لماذا تقيد روسيا الوصول إلى تويتر ؟

استندت الخدمة الفيدرالية للإشراف في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووسائل الإعلام (Roskomnadzor) في قرارها إلى فشل تويتر في إزالة “المحتوى غير القانوني”.

وأشارت الهيئة التنظيمية إلى 2569 حالة لمستخدمين يحرضون قاصرين على الانتحار، و 450 حالة لاستغلال الأطفال في المواد الإباحية و 149 حالة معلومات عن تعاطي المخدرات.

وأشار البيان إلى أن Roskomnadzor قدمت أكثر من 28000 شكوى إلى تويتر منذ عام 2017 ، بما في ذلك الطلبات المتكررة لإزالة الروابط والمنشورات غير القانونية.

وقال Roskomnadzor إن هذا الإجراء الأول لإبطاء خدمة تويتر في روسيا سيؤثر على جميع الأجهزة المحمولة ونصف الأجهزة غير المحمولة.

ما هو الخلاف بين موسكو وبيغ تك؟

تعمل موسكو بشكل متزايد على إحكام قبضتها على منصات التواصل الاجتماعي التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها في محاولة لجعلها تلتزم بالقوانين الروسية.

في كانون الأول (ديسمبر)، أقر مجلس النواب في البرلمان الروسي مشروعي قانون من شأنه أن يمنح سلطة أكبر للدولة لمعاقبة شركات مثل فيسبوك و تويتر. وتضمنت مشاريع القوانين سلطات لفرض غرامة على المنصات لفشلها في حذف المحتوى المحظور والسماح بفرض قيود في حالة “التمييز” ضد المؤسسات الإعلامية الروسية.

في أغسطس من العام الماضي ، بدأ موقع تويتر في وضع علامات على منشورات من بعض حسابات وسائل الإعلام الروسية على أنها “وسائل إعلام تابعة للدولة”.

كما حظيت المنصة بشعبية لدى الناقد المسجون في الكرملين أليكسي نافالني وكذلك حلفاؤه.

قال عضو مجلس الدوما الروسي ولجنة الإعلام والإعلام، أنطون غوريلكين، لوكالة إنترفاكس الروسية، الأربعاء: إن فيسبوك سيكون هو التالي الذي سيتعرض للقيود إذا لم يتعامل مع المحتوى غير القانوني على منصته.

:شارك هذا

اترك ردّاً