كيف يؤثر النوم على الصحة العقلية للمراهقين

سنوات المراهقة هي مرحلة تكوينية والنوم عنصر أساسي في التنمية. عندما يبدأ العقل والجسم في التحول إلى مرحلة البلوغ ، فإن نوعية وكمية النوم أمران مهمان
ما هي بعض فوائد النوم الجيد
أهمية النوم للمراهقين

كيف يؤثر النوم على الصحة العقلية للمراهقين

سنوات المراهقة هي مرحلة تكوينية والنوم عنصر أساسي في التنمية. عندما يبدأ العقل والجسم في التحول إلى مرحلة البلوغ ، فإن نوعية وكمية النوم أمران مهمان. إن ملاحظتي أن معظم المراهقين لا يحصلون على نوعية نوم جيدة. لقد زاد الوباء الأمور سوءًا مع تزايد عدد المراهقين الذين يعيشون أسلوب حياة خامل.

أظهرت دراسات متعددة أن المراهقين يحتاجون إلى ما بين ثماني إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة للعمل في المستوى الأمثل. لسوء الحظ ، يقصر معظم المراهقين عن تلبية ساعات النوم التي يحتاجون إليها. يشعر العديد من المراهقين أنه لا بأس في عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم. أنهم يستطيعون “العمل” بنوم أقل. يعتقد البعض أنه يمكنهم قضاء أيام قليلة في النوم ثم تعويض النوم المفقود عن طريق النوم أكثر في أوقات أخرى. هذه وصفة لكارثة!

اقرأ أيضا: 7 طرق لتحسين فرحتك وسعادتك وفقًا للعلم والخبراء

ما هي بعض فوائد النوم الجيد؟

  • يقوي جهاز المناعة
  • يقوي قلبك
  • يمنع زيادة الوزن
  • يحسن مزاجك وصحتك العاطفية
  • يساعد على زيادة القدرة على التحمل والقدرة على التحمل
  • يساعد على تحسين الوظيفة الإدراكية بما في ذلك الذاكرة
  • يساعد على زيادة مستويات الطاقة وزيادة الإنتاجية
  • يشحذ الانتباه
  • يساعد في إدارة الإجهاد المزمن

ما هي بعض الآثار السلبية للحرمان المزمن من النوم؟

يمكن أن يؤثر الحرمان المستمر من النوم على المراهقين بالطريقة التالية:

  • الهالات السوداء تحت العينين ونظرة متعبة
  • القولون العصبي واضطرابات المعدة الأخرى
  • زيادة أو نقصان عادات الأكل
  • يؤثر على التركيز
  • يزيد من احلام اليقظة وعدم الانتباه
  • يزيد النسيان
  • يزيد المزاجية
  • يؤثر على اتخاذ القرار
  • يزيد من التسويف وقلة الاهتمام / الحماس
  • يزيد من حالات الصحة العقلية الموجودة مسبقًا مثل القلق والاكتئاب واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
  • يزيد من سلوك المخاطرة
  • تأثير سلبي على الأعضاء الحيوية المختلفة
  • يمكن أن يسبب مجموعة من أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري
  • ضعف الدرجات والأداء الأكاديمي

أظهرت الدراسات أن الحرمان المزمن من النوم يؤثر على قدرة الدماغ على استيعاب وتعلم معلومات جديدة. ثبت أيضًا أن قلة النوم يمكن أن تسبب أمراضًا عقلية. يرتبط الحرمان من النوم ارتباطًا وثيقًا بالاضطرابات النفسية مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (المعروف سابقًا باسم ADD) واضطرابات طيف القلق والاكتئاب والذهان واضطرابات المزاج.

وجدت دراسة أجرتها جامعة تكساس أن المراهقين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بأربعة أضعاف إذا كانوا محرومين من النوم مقارنة بنظرائهم. يمكن أن يؤدي الاكتئاب الحاد إلى أفكار انتحارية. ينتج عن الحرمان من النوم سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل تعاطي المخدرات والتي يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى الأرق الناجم عن المخدرات. المخدرات مثل الكوكايين والميثامفيتامين تسبب الحرمان من النوم.

كشفت دراسة أخرى نُشرت في عام 2020 أن المراهقين الذين ينامون بشكل سيئ في سن 15 عامًا ولم يكن لديهم قلق أو اكتئاب في ذلك الوقت كانوا أكثر عرضة للإصابة بالقلق أو الاكتئاب بحلول الوقت الذي سيكونون فيه في سن 17 و 21 و 24 عامًا.

اقرأ أيضا: 11 عنصرًا غذائيًا للحفاظ على قوتك

إليك بعض الأشياء التي يمكن للمراهقين القيام بها للمساعدة في تنظيم أنماط نومهم والتأكد من حصولهم على نوم مريح:

  • خذ حمامًا دافئًا قبل النوم مباشرة
  • مارس تقنيات التنفس البسيطة قبل النوم
  • ممارسة التأمل
  • استمع إلى أصوات الطبيعة
  • اجعل غرفتك مظلمة قدر الإمكان في الليل
  • حافِظْ على نشاطك أثناء النهار حتى تتعب في الليل
  • اتبع روتين نوم صارم لمدة 21 يومًا ونأمل أن يصبح بعد ذلك عادة
  • التزم بنفس وقت الاستيقاظ كل يوم (بما في ذلك أيام العطل)
  • لا تستمع للأغاني الحزينة
  • لا تستمع إلى الأغاني السريعة المبهجة
  • لا تلعب ألعاب الفيديو
  • لا تمارس الرياضة في وقت متأخر من الليل
  • لا تشرب القهوة أو مشروبات الطاقة أو المشروبات الغازية في الليل
  • لا تستخدم الهواتف المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو تشاهد التلفاز وقت النوم
  • لا تجري محادثات محفزة فكريا مع الأصدقاء في وقت متأخر من الليل
  • توقف عن الإفراط في التفكير
  • يجب ضمان نوم 8-9 ساعات ليلاً. ليس خلال النهار.
  • عدم النوم بشكل صارم أثناء النهار
  • تأكد من أنك لا تفرط في النوم. يمكن أن يؤدي النوم بانتظام لأكثر من 9 ساعات كل ليلة إلى العديد من المضاعفات الصحية
  • تجنب الليالي المتأخرة

بعد ليلة نوم جيدة من المرجح أن يشعر الشخص باليقظة والانتعاش والتجدد. يجب أن يشعروا أنهم مستعدون ليوم جديد. إذا كان شخص ما قد استيقظ للتو من نوم عميق ، فمن المحتمل أن يشعر ببعض الترنح ، ومع ذلك ، يجب أن يختفي هذا الشعور المترنح في غضون بضع دقائق ويجب أن يبدأ في الشعور بالراحة الكاملة.

اقرأ أيضا: أفضل الأطعمة للبيئة في حياتك اليومية

خيارات العلاج

الاستشارة: إذا كان المراهقون يفرطون في التفكير وإذا كانوا مضطربين بشيء عاطفي ، فإن بضع جلسات من العلاج بالكلام يمكن أن تكون مفيدة للغاية. تقدم الاستشارة مكانًا آمنًا للشخص للتعبير عن مخاوفه والتقاط استراتيجيات المواجهة لمساعدته على العودة إلى المسار الصحيح. في معظم الحالات ، أثبتت الاستشارة أنها مفيدة للغاية في مساعدة المراهقين على تحسين صحتهم العقلية العامة واضطرابات النوم. يمكن للمستشار الماهر أن يساعد المراهقين ليس فقط في معالجة مشاكل نومهم ، ولكن أيضًا في الكشف عن الأسباب الأعمق للحرمان من النوم. إذا كان المراهق يواجه مشاكل في النوم ، فعليه طلب المساعدة من مستشار أو معالج نفسي. يجب أن تكون هذه هي الخطوة الأولى نحو طلب المساعدة المهنية ويجب أن يتم ذلك دون تأخير.

العلاج بالتنويم المغناطيسي: يعمل العلاج بالتنويم المغناطيسي على الجزء الباطن من العقل ويمكن أن يساعد المراهقين على تجربة مستويات عميقة من الاسترخاء. إنه أداة رائعة لإزالة أعراض الأرق وتعزيز النوم السليم. لم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية للعلاج بالتنويم المغناطيسي وهو آمن بشكل معقول إذا تم استخدامه تحت إشراف أخصائي مدرب.

الأدوية: تتوفر علاجات قصيرة وطويلة الأمد للمساعدة في معالجة حالات النوم الحادة والمزمنة. من الأفضل أن ترى طبيبًا نفسيًا يمكنه وصف الدواء المناسب للشخص المعني. يتم تدريب الطبيب النفسي على الأدوية النفسية التي تستخدم غالبًا في علاج الأرق واضطرابات النوم الأخرى. يرجى ملاحظة أنه ليست كل الأدوية تشكل عادة ، وإذا تم استخدامها بشكل صحيح يمكن أن تساعد في معالجة مشاكل الحرمان من النوم بسرعة إلى حد ما. من فضلك لا تتردد في استشارة أحد المتخصصين إذا لزم الأمر.

اقرأ أيضا: ما هي صحة الدماغ ولماذا هي مهمة؟

مصادر و مراجع:

1 2 3 4 5 6

:شارك هذا

اترك ردّاً