الاكتئاب: الأعراض والأسباب والمخاطر والعلاج

تعتبر صدمات الطفولة، والحالات الطبية، والتاريخ العائلي، ومستويات الهرمونات، وكيمياء الدماغ، والألم، والإجهاد، والقضايا المالية من الأسباب الرئيسية للاكتئاب.
أعراض الاكتئاب عند البالغين
الاكتئاب: الأعراض والأسباب والمخاطر والعلاج

الاكتئاب: الأعراض والأسباب والمخاطر والعلاج

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي شائع بين العديد من الأشخاص حول العالم. إنه مرتبط بمشاعر الغضب أو الحزن أو الخسارة التي يمكن أن تؤثر على أنشطتك اليومية إلى حد كبير. ستناقش هذه المقالة الاكتئاب وأسبابه وأعراضه ومخاطره، بالإضافة إلى كيفية التغلب على هذه الحالة.

خلال الاكتئاب قد يمر الشخص بحالة من الحداد حيث يبدو كل شيء باهتًا، وتتلاشى المشاعر السارة، وتختفي الذكريات السعيدة. عدة عوامل قد تسبب الاكتئاب. على سبيل المثال تعتبر صدمات الطفولة، والحالات الطبية، والتاريخ العائلي، ومستويات الهرمونات، وكيمياء الدماغ، والألم، والإجهاد، والقضايا المالية، وما إلى ذلك من الأسباب الرئيسية.

ويمكن أن يكون اضطراب المزاج هذا محفوفًا بالمخاطر لأنه قد يسبب مشاعر انتحارية ويمنع الإنتاجية والإيجابية. ومع ذلك، فإن الجانب الإيجابي هو أنه يمكن للفرد التغلب على هذه الحالة الذهنية. ومع ذلك، فهي عملية بطيئة وستستغرق وقتًا. ومع الدعم والرعاية يمكن للمرء أن يحارب هذه الحالة. وهناك خطوات محددة قد ينصحك المعالج بأدائها لمعالجة الاكتئاب. دعونا نناقشها معا.

ما هو الاكتئاب؟

يُعرف الاكتئاب أيضًا باسم اضطراب اكتئابي كبير. إنه مرض شائع جدًا ولكنه شديد ويمكن أن يؤثر سلبًا على صحتك العامة. وهو سيضيف تغييرات على سلوكك وتفكيرك ، إلى جانب مشاعرك.

إذا كان الشخص يعاني من الاكتئاب، فقد يشعر بعدم الاهتمام، مما قد يؤدي إلى الشعور بالحزن والبؤس. وبالتالي، قد يؤدي إلى مشاكل جسدية وعاطفية. ومع ذلك، لا ينبغي لأحد أن يخلط بين الحزن والاكتئاب أو العكس. وفي حالة الحزن ستلاحظ فقط انخفاضًا في مشاعرك الإيجابية. ومن ناحية أخرى، في حالة الاكتئاب، ستشعر باستمرار بالحزن أو الغضب أو كليهما. ومع ذلك، فهو قابل للعلاج.

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بهذا الاضطراب الاكتئابي. لكن لست متأكدًا من ذلك ، يجب عليك التحقق مما إذا كانت لديك أعراض.

اقرأ أيضا: لماذا أشعر بالغثيان؟

اقرأ أيضا: طول العمر: 7عادات صحية لمساعدة العيش لفترة أطول

أعراض الاكتئاب

وخلال مرحلة المعاناة من الاكتئاب، قد تلاحظ أنك تتعامل مع مزاج متدني (الشعور بالفراغ، وسرعة الانفعال، والحزن، وما إلى ذلك) أو عدم الاهتمام بأي أنشطة. إذا استمر كل يوم لمدة أسبوعين أو أكثر مع ظهور أربعة أعراض على الأقل أو أكثر، فقد تضطر إلى البحث عن مساعدة احترافية.

قد يكون لديك العديد من الأعراض الأخرى، مثل اليأس وتدني احترام الذات والشعور بالذنب وانخفاض مستويات الطاقة وما إلى ذلك. دعنا نتحقق من العلامات المختلفة للاكتئاب.

الأعراض العامة

  • كثرة البكاء
  • الشعور بعدم القيمة واليأس والتشاؤم
  • الشعور بالقلق أو الفراغ أو الحزن طوال الوقت
  • عدم الاهتمام بالأنشطة (حتى في هواياتك المفضلة)
  • مشاكل في تذكر الأشياء واتخاذ القرارات والتركيز
  • التحدث ببطء وعدم النشاط
  • انخفاض الطاقة أو التعب
  • تغيرات في الوزن أو الشهية
  • أن تكون دائمًا غاضبًا أو مزعجًا أو منزعجًا
  • صعوبات في مواعيد نومك
  • أفكار بخصوص الانتحار أو الموت أو إيذاء النفس
  • يمكنك أيضًا التعرف على علامات أخرى من خلال النقاط أدناه.

أعراض الاكتئاب عند البالغين

  • الحزن والفراغ واليأس
  • العصبية أو الغضب أو القلق أو العدوانية أو القلق
  • مشاكل في التركيز والتركيز والتحدث ببطء وصعوبات في إتمام المهام
  • أعراض جسدية مثل الصداع وآلام التعب أو مشاكل في الجهاز الهضمي
  • قلة الأداء الجنسي أو الرغبة الجنسية
  • النعاس المفرط، النوم المضطرب، قلة النوم، أو الأرق
  • غير مهتم بالأنشطة (بما في ذلك الأنشطة المفضلة) ، والأفكار الانتحارية، وتعاطي المخدرات، والانخراط في أنشطة محفوفة بالمخاطر
  • زيادة التعب وتغيرات الوزن وانخفاض الطاقة
  • زيادة التشنجات، تغيرات الشهية، الصداع، الألم، أو الأوجاع
  • فقدان الاهتمام بأي أنشطة، والأفكار الانتحارية، والتحول إلى غير اجتماعي

الأعراض عند المراهقين

  • الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة
  • أن تصبح معاديًا للمجتمع
  • قلق طوال الوقت (مثل عدم القدرة على البقاء هادئًا وساكنًا)
  • الشعور بالذنب أو اليأس أو انعدام القيمة أو اليأس
  • التفكير في أن المستقبل ميؤوس منه
  • حساسية عالية للفشل أو الرفض
  • دائما بحاجة الى الاطمئنان
  • قلة احترام الذات
  • النقد الذاتي أو لوم الذات أو التركيز على إخفاقات الماضي

الأعراض عند الأطفال

  • تغيرات مزاجية سريعة أو بكاء أو تهيج أو غضب
  • صعوبات أو تغيرات في دورة النوم
  • تجنب الأصدقاء والعائلة والأشقاء
  • الوقوع في المشاكل في المدرسة، تجنب المدرسة، إيذاء النفس، الأفكار الانتحارية
  • فقدان الطاقة، مشاكل في الجهاز الهضمي، زيادة الوزن أو فقدانه، تغيرات في الشهية
  • التغييرات في الدرجات أو الأداء المدرسي

اقرأ أيضا: 6 أشياء تحدث لجسمك عندما تحدق في الكمبيوتر

أنواع الاكتئاب

هناك عدة أنواع من الاكتئاب. تشمل بعض الأنواع الأكثر شيوعًا ما يلي:

1. الاكتئاب الشديد

قد يشعر الأشخاص المصابون بالاكتئاب الشديد بالحزن المستمر ويفتقرون إلى الاهتمام بالأنشطة المفضلة لديهم. وعادة ما يتم علاج هذا النوع من خلال العلاج النفسي والأدوية.

2. الاضطراب الاكتئابي المستمر

الاضطراب الاكتئابي المستمر أو الاكتئاب المزاجي له أعراض يمكن أن تستمر لمدة عامين تقريبًا على الأقل. ومن المرجح أن يعاني أولئك الذين يعانون من هذا الاضطراب من عدة نوبات من الاكتئاب الشديد وتكون لديهم أعراض أكثر اعتدالًا.

3. الاضطراب ثنائي القطب

وفي معظم الأحيان، تظهر أعراض الاكتئاب الحاد على الأفراد الذين يعانون من هذا. وبالتالي، من الصعب جدًا التمييز بين الاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب. والاضطراب ثنائي القطب هو اضطراب مزاجي يؤدي إلى تغيرات في الطاقة، والمزاج، والتركيز، والأنشطة، وأداء المهام، وما إلى ذلك.

4. الاكتئاب الذهاني

الاكتئاب الذهاني هو نوع فرعي من الاكتئاب الشديد يحدث عندما يتضمن مرض الاكتئاب الحاد أعراض الذهان. على سبيل المثال، يمكن أن تكون هلوسات (مثل سماع صوت يخبرك أنك لست جيدًا أو عديم القيمة)، أو الأوهام (مشاعر شديدة من عدم القيمة، أو الفشل، أو الإثم)، أو انفصال آخر عن الواقع.

وتشير البيانات إلى أن الاكتئاب الذهاني يصيب ما يقرب من أربعة من كل ألف فرد. قد تصبح الحالات شديدة وقد تتطلب دخول المستشفى. تشير بعض الدراسات أيضًا إلى أن 25٪ من المرضى الذين يدخلون المستشفيات بسبب الاكتئاب يعانون أيضًا من الاكتئاب الذهاني.

5. اكتئاب ما بعد الولادة

هذا ما تمر به المرأة بعد الحمل وبعد الولادة.

ويسمى أيضًا الكآبة النفاسية. تعاني النساء من تغيرات في المزاج بعد الولادة. هذه التغيرات المزاجية ناتجة عن تعديلات المستوى الهرموني. واكتئاب ما بعد الولادة، أكثر حدة ويمكن أن يستمر لأشهر أو حتى سنوات. لا يحدث ذلك لسبب واحد. والنساء اللواتي يعانين من هذا النوع من فترة الاكتئاب يحتجن إلى عناية طبية فورية.

في حين أن أعراض اكتئاب ما بعد الولادة تختلف من شخص لآخر، إلا أن هناك بعض الأعراض التي تظل ثابتة مثل الغضب والشعور بالذنب وتقلب المزاج والأرق وفقدان الشهية وما إلى ذلك.

6. اضطراب اكتئابي كبير مع نمط موسمي

يتعرف الناس أيضًا على هذا النوع من الاكتئاب باسم S.A.D. أو اضطراب عاطفي موسمي. يحدث عندما تحدث تغيرات موسمية في الشتاء أو الخريف، مما يؤدي إلى انخفاض ضوء النهار. ويميل الأشخاص الذين يعيشون في البلدان ذات الشتاء الشديد أو الطويل إلى التأثر بهذا النوع من الاكتئاب.

اقرأ أيضا: 10 أشياء يجب وضعها في الاعتبار مع الأمراض الشتوية

أسباب الاكتئاب

عدة أسباب قد تسبب هذه الحالة. ويمكن أن يكون بسبب ظروف لا مفر منها أو قضايا بيولوجية. وبعض الأسباب الشائعة للاكتئاب هي:

1. التغيرات الهرمونية:

قد يحدث عند الإناث بسبب التغيرات الهرمونية. وهذه الهرمونات هي الاستروجين والبروجسترون. ويمكن أن يحدث في مواقف مختلفة مثل فترة ما بعد الولادة، والدورة الشهرية، وانقطاع الطمث، وما إلى ذلك، كل هذه قد تزيد من خطر إصابة الشخص بالاكتئاب.

2. كيمياء الدماغ

يمكن أن تؤدي الاختلالات الكيميائية التي قد تحدث في أجزاء مختلفة من دماغك أيضًا إلى الإصابة بالاكتئاب. وتحدث مثل هذه الاختلالات في الأجزاء التي تتحكم في نومك وأفكارك وشهيتك ومزاجك وسلوكك.

3. تاريخ العائلة

إذا كان أفراد عائلتك قد عانوا من اكتئاب سابق أو أي اضطراب مزاجي آخر، فهناك احتمال أن تصاب به أيضًا.

4. صدمة الطفولة

قد تؤدي بعض أحداث الطفولة أو الصدمات السابقة إلى الاكتئاب، مما يؤثر على كيفية تفاعل جسمك مع المواقف المختلفة مثل التوتر أو الخوف.

5. الحالات الطبية

تشير الدراسات إلى أن العديد من الحالات الطبية قد تؤدي إلى الاكتئاب. على سبيل المثال إذا كان شخص ما يعاني من مشكلة صحية خطيرة مثل السرطان أو النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، فقد يدخل في حالة من الاكتئاب. وعلاوة على ذلك، قد تؤدي العديد من الأمراض، مثل قصور الغدة الدرقية ومرض باركنسون وما إلى ذلك، إلى الإصابة بالاكتئاب.

6. الإجهاد

قد تؤدي أحداث الحياة الشديدة أو المجهدة أيضًا إلى الاكتئاب. على سبيل المثال المواقف العصيبة مثل الصدمات، العلاقات السيئة، المشاكل المالية، الإساءة، رعاية كبار السن أو الأطفال، أو فقدان أحد الأحباء.

اقرأ أيضا: 10 طرق للحفاظ على صحتك في حياتك اليومية

عوامل خطر الاكتئاب

المخاطر الوراثية: إذا كان لديك تاريخ عائلي من الاكتئاب، فمن المرجح أن تعاني من الاكتئاب. وبالمثل، إذا كنت مصابًا بالاكتئاب، فقد تنتقله إلى أجيال.

الجنس: تشير الدراسات إلى أن الإناث أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب الشديد من الرجال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المتحولين جنسياً وغيرهم من أعضاء مجتمع LGBTQ + هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من ذوي الجنس الآخر. وكل ذلك بسبب وصمة العار الاجتماعية والتمييز.

الأدوية: قد يكون لبعض الأدوية آثار تزيد من فرص الإصابة بالاكتئاب. وقد تشمل هذه الأدوية الكورتيكوستيرويدات، وتحديد النسل الهرموني، وحاصرات بيتا، وما إلى ذلك.

نقص فيتامين د: تشير الدراسات إلى أن فيتامين د يلعب أيضًا دورًا في الاكتئاب. وهناك خطر متزايد للإصابة بالاكتئاب مع انخفاض مستويات فيتامين (د) في جسم الإنسان.

الوضع الاجتماعي: عندما يمر الفرد بمشاكل مالية أو لديه مستويات اجتماعية أقل بناءً على الطبقة، فقد يكون معرضًا لخطر كبير للدخول في حالة من الاكتئاب. وقد تعمل عوامل مثل التوتر ونمط الحياة كمحفزات تؤدي إلى الاكتئاب.

الحالات الطبية: قد تؤدي العديد من الأمراض الطبية المزمنة إلى الإصابة بالاكتئاب. وتشير الدراسات إلى أن ما يصل إلى 25٪ من المصابين بالسرطان قد يعانون من الاكتئاب. والأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، لأن لديهم خطر مضاعف للإصابة بالاكتئاب مقارنة بمن لا يعانون من أمراض القلب.

اقرأ أيضا: 10 طرق لتحسين صحتك العقلية اليوم

علاج الاكتئاب

يميل الناس إلى قمع الاكتئاب من خلال عدة وسائل مثل استهلاك الكحول، أو تعاطي المخدرات، أو حتى اللجوء إلى العلاجات العشبية. ومع ذلك، إذا استمر الاكتئاب لفترة طويلة أو كان شديدًا، فإن أفضل طريقة هي طلب العلاج الطبي.

يمكن أن يساعدك أخصائيو الصحة العقلية في التشخيص والعلاج الصحيحين لاكتئابك. علاوة على ذلك، يمكن أن يساعدك التشخيص والعلاج المبكر في التغلب على الأعراض المبكرة للاكتئاب.

1. دواء الاكتئاب

يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب في علاج المراحل المتوسطة والشديدة من الاكتئاب.

مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs)
  • مضادات الاكتئاب غير النمطية
  • SSRIs أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات
  • SNRIs أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين الانتقائية

يعتقد الخبراء أن أحد الأسباب الرئيسية للاكتئاب هو اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ مثل السيروتونين مما يعني أن أعصابك لن تحصل على الإشارات بشكل صحيح. ويمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب في زيادة مستويات هذه المواد الكيميائية في عقلك لتعمل بطريقة أفضل.

الآثار الجانبية: يمكن أن تترك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية آثارًا جانبية محددة مثل الإسهال، والغثيان، وانخفاض ضغط الدم، والإمساك، والطفح الجلدي، وفقدان الوزن، والضعف الجنسي، والأرق، والدوخة، والرعشة، وما إلى ذلك، حسب البحث.

علاوة على ذلك، قد تؤدي مضادات الاكتئاب أيضًا إلى أفكار انتحارية عند البدء في استخدامها. لذلك، من الأفضل استخدام الأدوية الموصوفة طبيًا وطلب الدعم من أحبائك وأفراد العائلة / الأصدقاء للتعامل معها.

2. العلاج النفسي

يمكن أن يكون التعامل مع مشاعرك السلبية والتعامل مع الاكتئاب أسهل إذا طلبت المساعدة من معالج. إنهم محترفون مدربون على مساعدتك وإرشادك في تنظيم مشاعرك وإدارة الأفكار السلبية.

وتشير الدراسات إلى أن العلاج النفسي يمكن أن يكون علاجًا مفيدًا للاكتئاب. ويسمى أيضًا “العلاج بالكلام”. وفي هذا العلاج، سيتحدث إليك معالج مُدرب، ويحدد مشاكلك ويساعدك على التعامل مع بعض العوامل التي تؤثر على صحتك العقلية. وهناك أنواع مميزة من العلاج النفسي مثل:

  • يسمح العلاج السلوكي المعرفي (CBT) باكتشاف الأفكار غير الصحية التي تسبب ردود الفعل والسلوك الضار والمعتقدات عن نفسك. وستجلب الوعي الذاتي من خلال المهام الصغيرة القائمة على المساعدة الذاتية والتي ستساعد في تغيير أفكارك السلبية إلى أفكار إيجابية.
  • يسمح لك العلاج النفسي الديناميكي بالتأقلم مع حياتك اليومية من خلال العلاج بالكلام.
  • يرتبط العلاج السلوكي الجدلي (DBT) بالعلاج السلوكي المعرفي ويركز على قبول الأفكار غير المريحة، والسلوكيات، والمشاعر، والتحقق من الصحة، وما إلى ذلك، بدلاً من القتال معها.

3. العلاج بالضوء

ويمكنك أيضًا تحسين أعراض الاكتئاب لديك وتنظيم مزاجك من خلال التعرض للضوء الأبيض. وإذا كنت تعاني من اضطراب عاطفي موسمي (اضطراب اكتئابي بنمط موسمي)، فقد يكون العلاج بالضوء مفيدًا.

4. العلاج بالصدمات الكهربائية

قد يساعد هذا النوع من العلاج المرضى الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أو الاكتئاب الذي لا تستطيع العلاجات الأخرى علاجه. وفي هذا العلاج، يحصل المريض على عامل مخدر لوضعه في النوم لمدة 5-10 دقائق. ثم يعطونك نبضات كهربائية قصيرة لبعض الوقت (ثوان).

اقرأ أيضا: كيف تدير صحتك العقلية – 7 طرق للاعتناء بنفسك

العلاجات الطبيعية ونصائح نمط الحياة

يمكن أن تساعدك العلاجات الطبيعية المحددة في الحصول على فرص لتقليل أعراض الاكتئاب. بما في ذلك العناصر الغذائية مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية وأحماض الفوليك، يمكن أن يساعد المغنيسيوم في تقليل تأثير الاكتئاب. علاوة على ذلك، سيسمح لك اتباع نمط حياة صحي بأن تصبح أكثر إيجابية. سيساعدك اتباع النصائح التالية.

1. تجنب الكحول

قد يخفف شرب الكحوليات من مشاكلك قليلاً ولكنه لن يساعدك في التغلب على الاكتئاب. بدلاً من ذلك، يحتوي على مواد يمكن أن تزيد من أعراض القلق لديك وتجعل اكتئابك أسوأ.

2. تمرن بانتظام

ستمكّنك ممارسة الرياضة بانتظام من أن تكون نشطًا، وسيكون جسمك أكثر إنتاجية. وبالإضافة إلى ذلك، كلما كنت أكثر نشاطًا، قلت أعراض الاكتئاب لديك.

ستمكّن التمارين جسمك من إنتاج المزيد من الإندورفين (مواد كيميائية تخفف الألم وتعزز الحالة المزاجية) مما يحسن مزاجك ويساعد في علاج الاكتئاب بشكل طبيعي. وبالتالي، يجب أن تمارس ما يقرب من 30 دقيقة من التمارين كل يوم.

3. الرعاية الذاتية

الانغماس في الرعاية الذاتية يقلل من أعراض الاكتئاب. وللقيام بذلك، يمكنك البدء في ممارسة هواياتك المفضلة، وتناول طعام صحي، والحصول على قسط جيد من النوم، وما إلى ذلك.

4. تعيين الحدود

لا تخلط بين حياتك المهنية والخاصة. ويمكن أن يربكك ويثيرك الكثير من الأفكار والتوتر الذي قد يؤدي تلقائيًا إلى تفاقم اكتئابك. بدلاً من ذلك، يجب أن يكون لديك توازن بين العمل والحياة .

اقرأ أيضا: 7 طرق لتحسين فرحتك وسعادتك وفقًا للعلم والخبراء

اقرأ أيضا: كيف يؤثر النوم على الصحة العقلية للمراهقين

الغذاء والنظام الغذائي

ويجب أن تستهلك كميات أقل من الأطعمة المصنعة أو السكرية. وقد تؤدي هذه الأطعمة إلى مشاكل صحية. ووفقًا لدراسة أجريت عام 2019، قد تؤدي هذه الأطعمة إلى مشاكل الصحة العقلية لدى الشباب.

يمكنك البقاء بصحة جيدة وتقليل أعراض الاكتئاب من خلال هذه الأطعمة:

  • يمكن أن تساعد الأطعمة التي تحتوي على السيلينيوم مثل المكسرات البرازيلية أو الحبوب الكاملة أو المأكولات البحرية في تقليل القلق وتحسين الحالة المزاجية.
  • ووفقًا للبحث، يمكن أن تساعد الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، مثل منتجات الألبان المدعمة والأسماك الزيتية والبيض وكبد البقر وما إلى ذلك، في تحسين أعراض الاكتئاب.
  • تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية في علاج الاضطرابات الاكتئابية لأنها تعزز وظائف المخ وتساعد في حماية الخلايا العصبية من خلال الحفاظ على غمد الميالين. وتشمل مصادره الجيدة الجوز وأسماك المياه الباردة مثل التونة والسردين والسلمون والماكريل وبذور الشيا وزيت بذور الكتان وبذور الكتان.
  • يمكن للأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة أن تساعد في إزالة الجذور الحرة (الفضلات في الجسم) وحتى الإجهاد المؤكسد. نتيجة لذلك، سيقلل من الأعراض. تحتوي الأطعمة الطازجة ذات الأصل النباتي مثل التوت وفول الصويا والخضروات وما إلى ذلك على مضادات الأكسدة.
  • يمكن أن يساعد فيتامين ب في إدارة وحماية الجهاز العصبي والدماغ، مما يقلل من مخاطر زيادة أعراض اضطراب المزاج. وبالتالي، يجب أن تستهلك المزيد من اللحوم والبيض والمأكولات البحرية والحليب والخضروات ذات الأوراق الداكنة والفاصوليا وما إلى ذلك.
  • الأشخاص المصابون بالاكتئاب لديهم مستويات منخفضة من الزنك. وفي المقابل، يمكن أن تساعد زيادة مستويات الزنك في تحسين أداء مضادات الاكتئاب. لذلك، يجب تناول الأطعمة الغنية بالزنك مثل الفول واللحوم والبدلات وبذور اليقطين، إلخ.
  • يجب عليك أيضًا تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الديك الرومي والتونة والحمص لأنها تساعد في تكوين هرمون السيروتونين (هرمونات الشعور بالسعادة).

اختبار الاكتئاب

يمكن أن يساعدك أخصائي الرعاية الصحية في تشخيص اكتئابك بناءً على تقييمك النفسي وأعراضك. وعادة، سيكون لديهم أسئلة بخصوص:

  • شهية
  • مزاج
  • أنماط النوم
  • أفكار
  • مستويات النشاط

قد يقوم أخصائي الرعاية الصحية الطبية أيضًا بإجراء بعض الاختبارات حيث يمكن أيضًا ربط الاكتئاب بمشاكل صحية طبية أخرى مثل نقص فيتامين د ومشاكل الغدة الدرقية. لذلك إذا شعرت أن لديك أعراض الاكتئاب وأن حالتك المزاجية لا ترقق، فعليك طلب المساعدة المتخصصة.

استنتاج

الاكتئاب مرض شائع على مستوى العالم. تظهر الأبحاث التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 280 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من الاكتئاب. إنه اضطراب مزاجي يمكن أن يجعلك تشعر أن الحياة لا تستحق العيش.

وله عدة علاجات طبية وطبيعية. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من أعراض اكتئاب خفيفة إلى شديدة، فمن الأفضل طلب الرعاية المتخصصة. ويمكنهم إعداد خطط علاج مختلفة قد تساعدك في تقليل أعراض الاكتئاب والتعافي منه.

مراجع و مصادر:

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

اقرأ أيضا: علاج سرطان الثدي: تناول طعام جيد من أجل الشفاء

اقرأ أيضا: حافِظْ على صحة قلبك باتباع هذه النصائح العشر

اقرأ أيضا: كيفية تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

اقرأ أيضا: كوفيد-19: 4 دروس صحية يجب أن تكون قد تعلمتها

:شارك هذا

اترك ردّاً