10 فوائد صحية لبراعم البرسيم

يحسن صحة القلب والأمعاء والكبد ويعزز المناعة ويزيد هرمون التستوستيرون. يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة ذات الفوائد الصحية.
القيمة الغذائية لبراعم البرسيم
10 فوائد صحية لبراعم البرسيم

10 فوائد صحية لبراعم البرسيم

براعم البرسيم، والمعروفة علميًا باسم ميديكاغو ساتيفا، هي نبات بقولي. وفي الهند تُعرف أيضًا باسم Rijka. البرسيم له خصائص طبية ويمكن أن يكون بمثابة مكمل عشبي. وأيضا، استخدام يومي آخر هو إطعام الماشية. لذلك فإن لها العديد من الخصائص الغذائية والفوائد الصحية.

قد يحسن صحة القلب والأمعاء والكبد، ويعزز المناعة ويزيد هرمون التستوستيرون لدى الرجال. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة ذات الفوائد الصحية. ولذلك، يمكن اعتباره غذاء خارق، ويمكنك تناول هذا الطعام الخارق على شكل براعم.

القيمة الغذائية لبراعم البرسيم

تحتوي مائة جرام من براعم البرسيم على:

  • السعرات الحرارية: 23 كيلو كالوري
  • الكربوهيدرات: 2.1 جرام
  • البروتينات: 4 جم
  • دهون: 0.7 جرام
  • الألياف: 1.9 جرام
  • ماء: 92.8 جم
  • كالسيوم: 32 ملجم
  • مغنيسيوم: 27 ملغ
  • البوتاسيوم: 79 ملجم
  • الفوسفور: 70 ملغ
  • فيتامين ج: 8.2 مليجرام

الفوائد الصحية لبراعم البرسيم

1. يحسن صحة القلب

أمراض القلب هي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في البلدان المتقدمة. ويشتمل نمط الحياة والنظام الغذائي اليوم على المزيد من الدهون غير الصحية ، مثل كوليسترول LDL ، والتي تتراكم في الشرايين وتسبب اضطرابات صحية مختلفة مثل تصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

أظهرت دراسة أنه على مدار شهرين، شهد المرضى الذين تناولوا بذور البرسيم ثلاث مرات يوميًا تحسنًا في صحتهم. وخفض مستويات الكوليسترول الضار. ويرجع ذلك أساسًا إلى مادة الصابونين، وهو مركب موجود في براعم البرسيم، والذي يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول في الدم. قد يؤدي انخفاض مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) إلى تحسين الدورة الدموية وصحة القلب.

يعمل الصابونين على تحييد الدهون وتقليل فعاليتها في الجسم. كما أنها تثبط نشاط إنزيمات معينة في الجسم تصنع الدهون. ونتيجة لذلك ، تساعد في تقليل كمية الدهون الزائدة في الجسم. لذلك، يمكنك استخدام براعم البرسيم لعلاج وتنظيم فرط كوليسترول الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. وبالمثل، يمكنك استخدامه لمنع أي أمراض قلبية خطيرة.

2. يحسن صحة الكبد

تشير دراسة إلى أن مستخلصات البرسيم تساعد في إصلاح أنسجة الكبد التالفة. وأنها تساعد في إصلاح الهياكل الدقيقة للكبد التي تساعد في إزالة السموم. وبالإضافة إلى ذلك، تساعد مستخلصات البرسيم أيضًا في إزالة رواسب الدهون الزائدة حول الكبد. علاوة على ذلك، فإن آثارها المضادة للالتهابات قد تقلل الالتهاب الزائد حول الكبد. ونتيجة لذلك، فهي تساعد في تحسين أداء الكبد.

3. يحسن صحة القناة الهضمية

إن إنبات بذور البرسيم يمكن أن يزيد من قيمتها الغذائية. وبالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي نقع هذه البذور في الماء إلى إطلاق العديد من المستقلبات وتنشيطها. وتتفاعل هذه المستقلبات مع ميكروبات الأمعاء لتقديم فوائد صحية. على سبيل المثال، يمكن أن يقلل استهلاك براعم البرسيم من خطر الإصابة بمرض القولون العصبي ومرض التهاب الأمعاء.

تحتوي براعم البرسيم أيضًا على العديد من الإنزيمات البروتينية التي يحتاج إليها الجسم. بعض هذه الإنزيمات تشمل الليباز، الأميليز، والإنفرتيز. وكل هذه الإنزيمات تساعد في العمليات الكيميائية الحيوية في الجسم. على سبيل المثال، يساعد الليباز في هضم الدهون، ويساعد الأميليز في هضم الكربوهيدرات وهضم السكر. وبالإضافة إلى ذلك، تساعد هذه الإنزيمات في تقوية الجهاز الهضمي.

لذلك، يمكن أن تؤدي بذور البرسيم إلى تحسين حركة الأمعاء ومنع الإمساك. كما أنها تساعد في تقليل الاضطرابات الأخرى مثل الغازات والانتفاخ والارتجاع الحمضي وانتفاخ البطن.

تساعد براعم البرسيم على معادلة الحموضة في المعدة، وبالتالي منع ارتداد الحمض. البرسيم مصدر جيد للألياف الغذائية. اقترحت دراسة فعالية الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان من البرسيم على هضم العناصر الغذائية.

اقرأ أيضا: الثوم المعمر: الفوائد الصحية والآثار الجانبية

4. تعزيز المناعة

يحتوي البرسيم على خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات. وهذا يعني أن استهلاك البرسيم قد يقلل من عدد البكتيريا والفيروسات الضارة في الجسم. ونتيجة لذلك، يمكن أن يمنع الالتهابات والأمراض الشديدة. وتشير دراسة إلى أن خصائص البرسيم الحجازي المضادة للميكروبات كانت بسبب مادة الصابونين. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر براعم البرسيم مصدرًا غنيًا للكلوروفيل. وأثبتت الدراسات أن الكلوروفيل عبارة عن صبغة خضراء يمكن أن تحمي من الالتهابات البكتيرية.

يحتوي البرسيم أيضًا على كمية عالية من فيتامين سي. ويمكن أن يؤدي استهلاك حصة واحدة من براعم البرسيم إلى تلبية 15٪ من المدخول اليومي المطلوب من فيتامين سي. ومن المعروف أن فيتامين سي يعزز المناعة. وكانت أهميته واضحة خلال الوباء. يمكن أن يزيد فيتامين ج من إنتاج خلايا الدم البيضاء وجزيئات المناعة الأخرى.

5. يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون

تشير دراسة إلى أن الاستهلاك المنتظم للبرسيم قد يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون. وبالإضافة إلى ذلك، قد يساعد الكيرسيتين الموجود في براعم البرسيم على زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الذكور. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة الآلية الدقيقة.

6. خصائص مضادة للسرطان

تظهر براعم البرسيم تأثيرات سامة للخلايا ضد العديد من الخلايا السرطانية. وهذا يعني أنها تسبب موت الخلايا السرطانية. توضح دراسة التأثيرات المضادة للسرطان لمستخلصات البرسيم ضد خطوط خلايا سرطان الدم.

يحتوي البرسيم على العديد من مضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية مثل فيتويستروغنز، لوتين، بيتا كاروتين، وفلافونويد. وأيضا، L-canavanine الموجود في البرسيم يعزز التأثيرات المضادة للسرطان. وتوقف هذه المركبات نمو الخلايا السرطانية عن طريق التدخل في دورة الخلية. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر براعم البرسيم مصدرًا غنيًا لمضادات الأكسدة. وظيفة مضادات الأكسدة هي منع خطر الإصابة بالسرطان.

ومع ذلك، قد تؤدي العديد من العوامل إلى الإصابة بالسرطان. وبعض هذه تشمل الطفرات الجينية، والتعرض للإشعاع، والسرطانات الموروثة. وبالإضافة إلى ذلك، قد تسبب الجذور الحرة طفرات جينية بسبب تلف الخلايا. وتوجد الجذور الحرة في العديد من المواد الكيميائية والأطعمة والجو. إنها مركبات تفاعلية يمكن أن تتفاعل مع حمضنا النووي وخلايانا. وإنها تسبب الضرر وبالتالي تؤدي إلى الطفرات. ولذلك، مضادات الأكسدة ضرورية لتقليل الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.

7. خصائص مضادة للالتهابات

يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للالتهابات في البرسيم الحجازي في منع وتقليل العديد من الأمراض، مثل التهاب المفاصل. وتحتوي العديد من الأدوية البديلة والأدوية الطبيعية لالتهاب المفاصل على مستخلصات البرسيم لتخفيف آلام المفاصل الناتجة عن التهاب المفاصل. وبالإضافة إلى ذلك، قد يخفف من أعراض الاضطرابات المماثلة الأخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام.

ويحتوي البرسيم على مادة الصابونين التي لها خصائص مضادة للالتهابات. وبالإضافة إلى ذلك، تساعد الجزيئات النشطة بيولوجيًا الأخرى مثل فيتويستروغنز ومضادات الأكسدة في تقليل الالتهاب. وتقلل هذه الجزيئات من إنتاج المواد الالتهابية مثل البروستاجلاندين.

8. مصدر غني بمضادات الأكسدة

توجد الجذور الحرة في مجموعة متنوعة من المواد والأطعمة والبيئة. إنها مركبات تفاعلية ضارة يمكن أن تتفاعل مع حمضنا النووي وخلايانا. وقد تتسبب في تلف خلايانا وتؤدي إلى حدوث طفرات. ولذلك، من المفيد تناول مضادات الأكسدة لتقليل أضرارها. وتقلل مضادات الأكسدة من تفاعل الجذور الحرة، وبالتالي تمنع الضرر الخلوي والإجهاد التأكسدي في الجسم. وبعض مضادات الأكسدة في البرسيم الحجازي هي الصابونين والنحاس والمنغنيز والسيلينيوم.

9. مصدر غني بالفيتامينات

براعم البرسيم غنية بمحتوى الفيتامينات. وبعض الفيتامينات الموجودة بكميات عالية هي فيتامين ب، ب 2، ب 9، فيتامين ج وفيتامين ك. وهذه الفيتامينات توفر العديد من الفوائد الصحية. على سبيل المثال، يساعد فيتامين سي في تعزيز المناعة. ويساعد فيتامين ك في تسريع الشفاء ويساعد في عملية تخثر الدم. ويمكن أن يساعد في تسريعها وتقليل فرص الإصابة بالجرح. كما أنه يساعد في تحسين الشفاء.

علاوة على ذلك، فإن فيتامين K والكالسيوم والمغنيسيوم في البرسيم يساعدان العظام. ويمكنها زيادة قوة العظام والوقاية من اضطرابات العظام. على سبيل المثال، يعتبر هشاشة العظام اضطرابًا شائعًا في العظام يمكن أن يسبب ثقوبًا ومسامًا في العظام. و هذا يجعلها أضعف وأكثر عرضة للكسر. ولذلك، فإن الإمداد المنتظم بفيتامين K والكالسيوم والمغنيسيوم ضروري لقوة العظام.

يساعد فيتامين ب المركب على تحفيز التمثيل الغذائي في الجسم. وبالإضافة إلى ذلك، فهي تساعد في الأنشطة الأنزيمية التي تحدث داخل الجسم. وهذه التفاعلات ضرورية لحدوث عملية الهضم. ولذلك، يمكن أن يؤدي إلى تحسن في الهضم والتمثيل الغذائي. قد يمنحك أيضًا المزيد من الطاقة.

10. فقدان الوزن

براعم البرسيم منخفضة السعرات الحرارية. وتحتوي فقط على 7.6 سعرة حرارية لكل كوب من الوجبة. وأيضا، لديها مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم. ويوضح كيف أنه غذاء كثيف من الناحية التغذوية. يعني أنه يحتوي على وفرة من المعادن والعناصر الغذائية والفيتامينات ولكن منخفضة السعرات الحرارية. إنه طعام رائع إذا كنت تحاول إنقاص الوزن. ويبقيك ممتلئًا لفترة أطول ويوفر كمية جيدة من العناصر الغذائية. وعلاوة على ذلك، فهو غني بالبروتينات والألياف الغذائية. ولذلك، فهو يبقيك مشبعًا، مما يمنع الإفراط في تناول الطعام.

تساعد البراعم الغنية بالألياف أيضًا في إنقاص الوزن. وذلك لأن البراعم تقلل من امتصاص الأمعاء للكربوهيدرات والسكريات. وبالإضافة إلى ذلك، يساعد مركب فيتامين ب الموجود في براعم البرسيم على تعزيز عملية التمثيل الغذائي. ونتيجة لذلك، يمكن أن يمنع تراكم الدهون الزائدة في الجسم، وبالتالي تعزيز فقدان الوزن.

اقرأ أيضا: 17 طعاما ووجبات خفيفة صحية للأطفال

طرق استخدام البرسيم

قد تستهلك البرسيم بعدة طرق. يمكن نقعها في الماء لمدة 3-4 أيام وتؤكل على شكل براعم. ويمكن إضافة البراعم إلى السلطات أو السندويشات أو الوجبات أو تؤكل نيئة. بدلاً من ذلك، يمكنك تناوله كشاي. يمكنك إضافة بذوره المجففة إلى كيس شاي. شرب الشاي مفيد لأنه يوفر العديد من الفيتامينات والمعادن. ومع ذلك، قد تفقد الألياف الغذائية والعناصر الغذائية الأخرى.

استخدام آخر للبرسيم هو إطعام الماشية. ويحتوي على وفرة من العناصر الغذائية والبروتينات والمعادن. هذه مفيدة لنمو الحيوانات. يعمل البرسيم أيضًا كدواء عشبي بديل لعلاج بعض الأمراض. على سبيل المثال، التهاب المفاصل، ارتفاع نسبة الكوليسترول، إلخ. وعلاوة على ذلك، يعتبر البرسيم أيضًا مكملًا عشبيًا يمكنك الحصول عليه على شكل أقراص ومساحيق.

يمكنك أن تأكل براعم البرسيم في أي وقت من اليوم. إذا كنت تتناولها في الليل أو في الصباح الباكر، فتناولها مع وجبة. ويمكنك تناولها كسلطة خلال النهار.

اقرأ أيضا: أفضل 6 أطعمة صحية غنية بالدهون

الآثار الجانبية المحتملة من براعم البرسيم

قد يتسبب استهلاك براعم البرسيم في الشعور بعدم الراحة لدى بعض الأشخاص. على سبيل المثال، الاستهلاك الزائد من البرسيم الخام قد يسبب الغازات، والانتفاخ، وانتفاخ البطن، أو الإسهال. وبالإضافة إلى ذلك، قد يكون البرسيم الخام ملوثًا بكتيريًا. ولذلك، يجب على الأشخاص ذوي المناعة المنخفضة عدم تناوله. ومن الضروري شطف البراعم قبل تناولها بشكل صحيح.

يجب على الأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم تجنب البرسيم. ويحتوي على كمية عالية من فيتامين K الذي يعزز تخثر الدم. ولذلك، يمكن أن يتداخل مع مميعات الدم ويجعلها أقل فعالية.

يجب ألا يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية أو ضعف المناعة براعم البرسيم. يعزز جهاز المناعة بسبب وفرة فيتامين سي، ومع ذلك، فإنه يمكن أن يسبب المزيد من تفاقم اضطراب المناعة الذاتية. وأيضًا، إذا خضعت مؤخرًا لعملية زرع أعضاء، فلا يوصى باستخدام براعم البرسيم لأنها قد تتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي للعضو الجديد. إذا كنت تعاني من حالة طبية خطيرة، فاستشر طبيبك قبل تناول براعم البرسيم.

ملخص

البرسيم هو نوع من النباتات قد تستخدمه لتغذية الماشية وكمكمل عشبي وكبراعم. ويقدم العديد من الفوائد الصحية مثل تحسين صحة القلب والأمعاء والكبد، وتعزيز المناعة وزيادة هرمون التستوستيرون لدى الرجال. علاوة على ذلك، فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة ذات الفوائد الصحية. لذلك، تعتبر براعم البرسيم رائعة لإدماجها في نظامك الغذائي اليومي من أجل الفوائد الصحية.

مراجع و مصادر:

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10

اقرأ أيضا: كيفية تناول نظام غذائي منخفض الكوليسترول

اقرأ أيضا: 20 من الأطعمة الصحية لإضافتها إلى نظامك الغذائي

اقرأ أيضا: 11 طعاما يحتوي فيتامين A لصحة العيون والبشرة

اقرأ أيضا: الأسباب السبعة لإضافة شيكو إلى نظامك الغذائي

:شارك هذا

اترك ردّاً